القائمة الرئيسية

الصفحات

الاقمار الصناعية و استخداماتها السلمية

الاقمار الصناعية و استخداماتها السلمية

الاقمار الصناعية و استخداماتها السلمية

نظرا لوجود القمر الصناعي في مدار أرضي فإن كل التطبيقات المتصلة به تطبيقات أرضية، فالقمر الصناعي في هذه الحال ليس أكثـر (أو أقـل) من منصة عالية في الفضاء تدور حول الأرض بسرعة معينة، ويحدد المدار الذي يدور فيه القمر ارتفاع القمر بطبيعة الحال كما يحدد سرعة دورانه (انظر البـاب الأول). ويمـكـن عـنـدئـذ اسـتـخـدام هـذه المـنـصـة فـي الـرصـد والاستطلاع أو استخدامها برجا للاتصالات التليفزيونية، أو حتى استخدامها منصة لإطلاق أسلحة فضائية من نوع أشعة الليزر التي كانت تعمل لتطويرها مبادرة الدفاع الاستراتيجية المعروفة بحرب النجوم.

ورغم أن الدوافع الرئيسية خلف إنجازات الفضاء كانت بالطبع عسكرية وسياسية، فإن التقنيات ذاتها التي تستخـدمـهـا فـي الأغـراض الـعـسـكـريـة لاستطلاع ورصد التحركات العسكرية، أو لتعرف طبيعة أرض ميادين القتال وللاتصال بالوحدات العسكرية هي بعينها التي تستـخـدم لـدراسـة تـعـمـيـر هذه الأرض وتحسيس الاتصالات المدنية `ا جعل حركة التكنـولـوجـيـا بـبين الاستنباط ل راض عسكرية والتطبيق في أراض مدنية أمرا طبيعيا وسهلا. وكانت هذه على كل حال سمة رئيسية من سمات عصر الفضاء و~عنى أدق سرعة انتقال من المعامل العسكرية إلى الاستخدام المدني. وظهر هذا أكثر ما ظهر ـ على سبيل المثال ـ في تقنيات الاتصال والبث التلـيـفـزيـونـي وفـي تقنية المواد المركبة التي شاع استخدامها في الـسـيـارات والـطـائـرات وهـي عبارة عن لدائن مصنعة بديلة للمعادن وتتميز بقوة تعـادل وتـزيـد أحـيـانـا على قوة المعادن المماثلة لها في الوزن مع تعها بخصائص إضافية تتوقف على التطبيق الذي تستخدم فيه.

ويمكن تقسيم الوظائف التي يقوم بها القمر الصناعي إلى ثلاث وظائف أساسية هي الرصد والاتصال والبث وجميعها -كما نرى- عبارة عن استقبال وإرسال معلومات سواء على الشيوع أو إلى مستقبل مع، ومن هنا كن أن ندرك الصلة الوثيقـة بثـورة الاتـصـال وثـورة المـعـلـومـات وبـهـات الثورت والتقدم الهائل الذي حدث في علوم الفضاء.

البدايات الأولى للاستخدام السلمى للفضاء


بدأ الاستخدام السلمي للفضاء مع بداية عصر الفضاء نفـسـه، فـمـنـذ أطلقت الأقمار الصناعية الأولى خصص بعضها لأغراض الأرصاد الجوية والتي كانت أول استخدام غير عسكري لهذه التقنـيـة الجـديـدة. وكـان أول قمر صناعي غربي من هذا النوع هو القمر الصناعي الأمريكي المستكشف Explorer-٧ في عام ١٩٥٩ وكان يحمل أول تجربة لقياس التغيرات في الجـو، وتـبـع ذلـك سـلـسـلـة أقـمـار تـايـروس TIROS Infrared and Television . وأطلق  Satallite Observation للرصد بالأشعة الحرارية (تحت الحمراء) من هذه اجملموعة عشرة أقمار عامي ١٩٦٠ و،١٩٦٣ ومن هذه الأقمار إرسال أول صور للتكوينات السحابية عن طريق القمر تايروس.

واستغلت الأقمار الصناعية مبكرا في الاتصالات. وكان أول قمر استغل في هذا الغرض هو القمر الصناعي الأمريكي «كوريـر» الـذي أطـلـق فـي ٤ أكتوبر ١٩٦٠ .إلا أن استخدام الأقمار الصناعية في نقل برامج التليفزيون جاء في عـام ١٩٦٢ عندما أطلقت وكالة الفضاء الأمريـكـيـة «نـاسـا» الـقـمـر تلستار». لكن هذه الأقمار الأولى لم تكن أقمارا ثابتـة وإـا كـانـت أقـمـارا ، ولذلك لم تكن تبقى فوق منطقة معينة ٢ سريعة تدور في مدار منخفض أكثر من بضع دقائـق. وكـان أول قـمـر فـي المـدار الـثـابـث اسـتـخـدم تجـاريـا لأغراض الاتصال هو القمرBird Early والذي أطلق في ٦أبريل ،١٩٦٠ وبعدها بسبعة عشر يوما أطلق الاتحاد السوفييتي الـقـمـر «مـولـيـنـا-١ «وهو القمـر . السوفييتي الأول اخملصص للاتصالات.

وكان أول قمر استخدم للبث التلفزيوني البعيد المدى هو القمر «سينكوم- ٣ «الذي أطلق في ١٩ أغسطس ١٩٦٤ .والذي حقق فتحا جديدا بنقل صور مباريات الألعاب الأوالمبية التي كانت تقام في طوكيو وقتئذ. واستمتعت دول أوروبية ومدن شرق أمريكا شاهدة هذه المباريات وقت لعبها. وكان المتبع قبل ذلك أن تنقل أفلام سينمائية لها بالطائرات وتذاع بعد إقامة المباريات بعشرات الساعات.

وفي ١٩٧٢ أطلقت الولايات تحدة الـقـمـر لانـدسـات-،١ وبذلك دخـلـت الأقمار الصناعية مجال المسح الفضائي بشكل تجاري. وقد ازدادت أهمية هذا اجملال زيادة كبيرة وخاصة بالنسـبـة لـلـدول الـنـامـيـة الـتـي لاتـزال فـي حاجة إلى استخدام مواردها الاستخدام الأمثل. وقد أطلقت فرنسا القمر الصناعي «سبوت» ووضعت نظاما لإتاحة المعلومات التي يلتقـطـهـا بـشـكـل تجاري من يريدها. وسنتناول هذا الموضوع تفصيليا في الباب الرابع عشر الخاص بالاستشعار عن بعد.

وثل الأقمار الصناعية الوسيلة المثلى المسح المحيطات التي ثل نسبة كبيرة من سطح الأرض يصعب متابعتها بالطرق التقليدية. وكان أول قـمـر مخصص لهذا الغرض هـو الـقـمـر الأمـريـكـي Seasat والذي أطلـق فـي عـام .

وكان من أواخر التطبيقات ظهورا، نظرا لتعقـيـد شـبـكـة الأقـمـار الـتـي تنفذه، نظام الملاحة الجوية، وهو نظام وضعت له شبكة من الأقمار تغطي العالم كله في كل لحظة من لحظات اللـيـل والـنـهـار بـهـدف تحـديـد مـواقـع الطائرات والسفن وربطها بشبكة ملاحة متـكـامـلـة فـي مـا يـعـرف «بـنـظـام تحديد المواقع العاالمي». وسيأتي الكلام عنه بالتفصيل عن ذلك في الـبـاب الثاني عشر الخاص باالملاحة.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات